پایگاه خبری تحلیلی عصر ما
  • کد خبر : 86721
  • تعداد نظرات : ۰ نظر
  • تاریخ انتشار خبر : ۲۷ اردیبهشت, ۱۳۹۷ - ۱۱:۲۶
  •   

    الأمثال الشعبیه تراث یأبى النسیان – الجزء السادس

    المقدمه : ما من أحد فی هذه المعموره إلا ویحب أن یعیش حراً طلیقاً یتصرف کیفما یشاء وأنى یشاء، لا تصده القیود ولا تمنعه الحدود معمور الجیب بالنقود مفتول الزنود، یجتاز السدود ولا یخشى الرعود، یفتخر بالأولاد والأحفاد ویعظم الجدود، یمنى النفس بخلود سرمدی ما دامت السماوات فی أفلاکها تسبح، والأرض فی درب تبّانتها تسرح.أحلام […]

    المقدمه : ما من أحد فی هذه المعموره إلا ویحب أن یعیش حراً طلیقاً یتصرف کیفما یشاء وأنى یشاء، لا تصده القیود ولا تمنعه الحدود معمور الجیب بالنقود مفتول الزنود، یجتاز السدود ولا یخشى الرعود، یفتخر بالأولاد والأحفاد ویعظم الجدود، یمنى النفس بخلود سرمدی ما دامت السماوات فی أفلاکها تسبح، والأرض فی درب تبّانتها تسرح.أحلام وردیه لنا أن نحقق بعضها والکثیر منها تتکسر أمواجها على ساحل الحقیقه وتنتهی مدیّاتها عند مرافئ الواقع، فلا الحربه مطلقه، ولا الدنیا دائمه، فالقوه إلى هزال والمال إلى زوال، وبقاء الحال من المحال إن حط الرحال أو جال، إن أغمد السیف أو صال، وکل أجل آت ما عمّر الإنسان أو فات.هذه هی حال الحیاه الدنیا لا تستقیم على أمر ولیس لمتقلباتها من مفر ولا هی بالمقر، بید أن الثابت منها أمران:

    أولا:إنَّ الإنسان هو محورها وفی یده بناؤها أو خرابها، وحیث یجهل مقامه فیها یذکره خالقه: (وَلَقَدْ کَرَّمْنَا بَنِی آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّیِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِیلاً) سوره الإسراء: ۷۰، وحیث ینسى دوره فی خضَّم تغرُّبها وتشرُّقها ذات الیمین وذات الشمال یأتیه النص العلوی المنظوم من بحر المتقارب: (وتحسب أنک جرم صغیر … وفیک انطوى العالم الأکبر) دیوان الإمام علی: ۴۵٫ ثانیا:إنَّ الإجتماع أساس الحیاه السلیمه، فالمجتمع هو مجموع أفراد البشر فی البقعه الواحده یشترکون فی کل شیء، یفرحون ویحزنون معاً، ولا قیمه للإنسان من دون الإجتماع إلا أن یختار بقعه نائیه فی شرق الأرض وغربها، أو یعرج إلى جرم یصفر بأهله.وللمجتمع موازینه وحدوده وتقالیده وعاداته وأعرافه، فلیس من السهل تجاوزها ومن الصعب تغییرها، ولکن لیس من المستحیل تثقیف أفراد المجتمع على التمسک بالصالح منها ولفظ الطالح، فهی تراکم عادات على مر الزمان، تضبط إیقاعها فی المجتمع مجموعه أحکام عرفیه أو تشریعات دینیه أو مدنیه.و الیکم القسم السادس من مقال الدکتور قاسم مزرعه حول الامثال الشعبیه عند عرب محافظه خوزستان و الاهواز

    الف- إعتماد الأمثال بالکتاب و الأشعار و الأقوال

    ٢- النفاق:

    النفاق هو أن تقول ما لاتفعل و تظهر عکس ما تخفی فی قلبک؛ أن تظهر الخیر و تکتم الشر، أن تذیع الحب و الإحترام و تخفی الکره و الحسد، و المنافق هو الشخص الذی یتسم بهذه الصفه لأنه یمتلک وجهان یظهر أحدهما حسب الموقف الذی یمر به، فالنفاق من أسوأ الصفات التی یتصف بها الشخص فهی تنشئ الکره بین الناس و تفرق بینهم.و تعتبر ظاهره النفاق من أشد الظواهر الأجتماعیه کرها فی التراث الإسلامی و العربی و هذا یبین لنا من خلال الأمثله الشعبیه الکثیره و أیضا ما جاء فی الکتاب والسنه النبویه فی ذم هذه الحاله و إزدراءها ؛ فقد تعددت الأمثال العامیه الأهوازیه فی هذا السیاق، منها:

    “-بالویه خیّه و بالگفه حیّه”
    “-ما ینعرف ویهه من گفاه”
    “-بالوجه إمرایه و بالگفا سلّایه”

    و یتداول المثل الشعبی ألأخیر أکثر من غیره فی التراث ألأهوازی المعاصر و یضرب للرجل ذی الوجهین؛ یبدی مودته لک عند رؤیتک و یسئ إلیک عند غیابک.و المرایه هی المرآه و الگفا هو القفی أو الظهر، و “السلّایه” هی قطعه صغیره من الخشب أو حتى شوکه شجره النخیل ، رفیعه و مدببه نهایتها على هیئه رأس الإبره، تعمل عملها کجسم غریب مؤلم فی جسم الإنسان .. فذو الوجهین تراه مثل ” المرایه” صفاءً عندما تقابله. و یؤلمک مِثلَ ” السلّایه” عند غیابک بما یتکلم عنک من غیبه أو نمیمه.و کثیرا ما تجسد هذا المثل فی الأدب العربی قدیما وحدیثا للذم و القذف بمن یتخذ هذا الإسلوب، کالبیت القائل:

    یعطیک من طرف أللسان حلاوه
    و یروغ منک کما یروغ الثعلب

    و هذا البیت الشعری شاع بین الناس کثیرا منذ قرون و أصبح مضرب المثل للمراوغه و عدم الوفاء و إن لم یعرف صاحبه الحقیقی حیث ینسب لکل من الإمام علی علیه السلام و صالح بن عبدالقدوس و عبدألله فریح أفندی و آخرونو قال “سراج وراق”(م ۶٩۵ ه ) :

    إن النفاق لشئ لست أعرفه
    فکیف یطلب منی الآن وجهان

    و قال آخر:

    و لست بذی وجهین فی زمن عرفته
    ولا البخل فاعلم من سمائی و لا أرضی

    حتى وصل دور ألأهوازیین فأنشد ” سید أمین الموسوی ” هذه الأبوذیه المعبره :

    یگلبی نومت الغفله تصحلاک
    یمته و علت أضنونک تصحلاک
    إمرایه بل وجه وادم تصحلاک
    و سلایه ابگفاک اتصیر هیَّ

    و لدینا مثل آخر فی هذا السیاق یُستعمل بعض الشئ بین الأهوازیین و کثیرا ما بین أهل العراق و هو : ” یاکل ویه الذیب.. و یلطم ویه الخرفان ” و هذا أیضا کالمثل السابق یضرب للرجل ذی الوجهین الذی ینقل إلیک و ینقل عنک و یعنی ذلک المنافق الذی یأکل مع الذئب مما أخذ من الغنم و هو تعبیر دقیق و واضح للعلاقات الإنتهازیه و یضرب أیضا لمن لایصدق فی علاقاته و یؤثر الغدر على الوفاء، و یذکرنا هذا بالقول المأثور: ” من نقل إلیک فقد نقل عنک “.و إذا ما نظرنا للمصطلح ألأهوازی الدارج: ” یلعب على الحبلین” فیمکن إطلاق هذا المفهوم أیضا على من لا موقف لهم بل یقفزون من هنا إلى هناک حسب ما تقتضی المصلحه الفردیه حتى و إن کانت على حساب الآخرین مثلما قال الشاعر أبو حمزه الحویزی:

    ربیته هتلی أویای یرتع بلف طیب
    یلعب على الحبلین ثاری فرخ ذیب

    و قال أیضا مصطفى الهلیچی:

    آنه ما ذمیت ربعی و ذمیته النکر ربعه
    و یلعب على الحبلین ماشی بالدغش طبعه
    یلراید تصاحب دوم أول ماتنخل الصحبه
    و الزین إهوه إیبین روحه

    و نجد بالفارسیه أیضا ما یعادل هذه الأمثله العربیه و یماثلها کهذین المثلین المشهورین :

    -“شریک دزد و رفیق قافله”
    -“پیش رو خاله؛ پشت سر چاله”

    و هناک مثلین آخرین ، معروفین و متداولین کثیرا فی العالم العربی و هما:
    -“یدس السم بالحلاوه”
    -“یقتل القتیل و یمشی فی جنازته”

    و إذا ما أردنا دراسه هذه الأمثله بما جاء فی التراث و التعالیم الإسلامیه فنجد کمّاً هائلاً من الآیات و ألأحادیث مما تعزز هذه الأمثال و هذا التراث العربی العریق، حیث أن القرآن زاخرا بألآیات التی تذم المنافق ذما قاذفا و فاضحا؛ خاصه و أن سوره بأکملها نزلت فی وصف المنافقین و توعیدهم بالویل و الثبور و العذاب و قد یکون الشطر الأول فی المثل الشعبی أعلاه:” بالوجه إمرایه “مشابها کثیرا و إمتدادا لقوله تعالى: ” و إذا رأیتهم تعجبک أجسامهم”(المنافقون، آیه ۴)و إضافه لهذا أیضا ثمه أحادیث نبویه شریفه قیلت فی هذا الشأن، کهذین الحدیثین المبارکین:” ذو الوجهین لیس وجیها عند ألله “” آیه المنافق ثلاث: إذا حدث کذب و إذا وعد أخلف و إذا عاهد غدر و إذا إئتمن خان”و ختاما تحضرنی قصیده “نفاق” للشاعر الراحل “نزار قبانی”، جمع فیها الغزل و الخداع و الحب و النفاق بالصور و التعابیر الجمیله التالیه:

    کفانا نفاق!..
    فما نفعه کل هذا العناق؟
    ونحن انتهینا
    وکل الحکایا التی قد حکینا
    نفاقٌ ..
    نفاق ..
    إن قبلاتک البارده
    على عنقی لا تطاق
    وتاریخنا جثهٌ هامده
    أمام الوجاق
    *
    کفى ..
    إنها الساعه الواحده ..
    فأین الحقیبه؟..
    أتسمع؟ أین سرقت الحقیبه؟
    أجل. إنها تعلن الواحده..
    ونحن نلوک الحکایا الرتیبه
    بلا فائده..
    لنعترف الآن أنا فشلنا
    ولم یبق منا
    سوى مقلٍ زائغه
    تقلص فیها الضیاء
    وتجویف أعیننا الفارغه
    تحجر فیها الوفاء
    *
    کفانا..
    نحملق فی بعضنا فی غباء
    ونحکی عن الصدق والأصدقاء
    ونزعم أن السماء..
    تجنت علینا..
    ونحن بکلتا یدینا
    دفنا الوفاء
    وبعنا ضمائرنا للشتاء..
    وها نحن نجلس مثل الرفاق
    ولسنا حبیبین .. لسنا رفاق
    نعید رسائلنا السالفه..
    ونضحک للأسطر الزائفه..
    لهذا النفاق
    أنحن کتبناه هذا النفاق؟
    بدون تروٍ .. ولا عاطفه..
    *
    کفانا هراء..
    فأین الحقیبه؟.. أین الرداء؟..
    لقد دنت اللحظه الفاصله
    وعما قلیلٍ سیطوی المساء
    فصول علاقتنا الفاشله

    قاسم مزرعه

    یتبع…………………….

    برچسب ها :