پایگاه خبری تحلیلی عصر ما
  • کد خبر : 86376
  • تعداد نظرات : ۰ نظر
  • تاریخ انتشار خبر : ۲۰ اردیبهشت, ۱۳۹۷ - ۰۷:۵۷
  •   

    الأمثال الشعبیه؛ تراث یأبى النسیان / الجزء الخامس

    المقدمه : ما من أحد فی هذه المعموره إلا ویحب أن یعیش حراً طلیقاً یتصرف کیفما یشاء وأنى یشاء، لا تصده القیود ولا تمنعه الحدود معمور الجیب بالنقود مفتول الزنود، یجتاز السدود ولا یخشى الرعود، یفتخر بالأولاد والأحفاد ویعظم الجدود، یمنى النفس بخلود سرمدی ما دامت السماوات فی أفلاکها تسبح، والأرض فی درب تبّانتها تسرح.أحلام […]

    المقدمه : ما من أحد فی هذه المعموره إلا ویحب أن یعیش حراً طلیقاً یتصرف کیفما یشاء وأنى یشاء، لا تصده القیود ولا تمنعه الحدود معمور الجیب بالنقود مفتول الزنود، یجتاز السدود ولا یخشى الرعود، یفتخر بالأولاد والأحفاد ویعظم الجدود، یمنى النفس بخلود سرمدی ما دامت السماوات فی أفلاکها تسبح، والأرض فی درب تبّانتها تسرح.أحلام وردیه لنا أن نحقق بعضها والکثیر منها تتکسر أمواجها على ساحل الحقیقه وتنتهی مدیّاتها عند مرافئ الواقع، فلا الحربه مطلقه، ولا الدنیا دائمه، فالقوه إلى هزال والمال إلى زوال، وبقاء الحال من المحال إن حط الرحال أو جال، إن أغمد السیف أو صال، وکل أجل آت ما عمّر الإنسان أو فات.هذه هی حال الحیاه الدنیا لا تستقیم على أمر ولیس لمتقلباتها من مفر ولا هی بالمقر، بید أن الثابت منها أمران:

    أولا:إنَّ الإنسان هو محورها وفی یده بناؤها أو خرابها، وحیث یجهل مقامه فیها یذکره خالقه: (وَلَقَدْ کَرَّمْنَا بَنِی آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّیِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِیلاً) سوره الإسراء: ۷۰، وحیث ینسى دوره فی خضَّم تغرُّبها وتشرُّقها ذات الیمین وذات الشمال یأتیه النص العلوی المنظوم من بحر المتقارب: (وتحسب أنک جرم صغیر … وفیک انطوى العالم الأکبر) دیوان الإمام علی: ۴۵٫ ثانیا:إنَّ الإجتماع أساس الحیاه السلیمه، فالمجتمع هو مجموع أفراد البشر فی البقعه الواحده یشترکون فی کل شیء، یفرحون ویحزنون معاً، ولا قیمه للإنسان من دون الإجتماع إلا أن یختار بقعه نائیه فی شرق الأرض وغربها، أو یعرج إلى جرم یصفر بأهله.وللمجتمع موازینه وحدوده وتقالیده وعاداته وأعرافه، فلیس من السهل تجاوزها ومن الصعب تغییرها، ولکن لیس من المستحیل تثقیف أفراد المجتمع على التمسک بالصالح منها ولفظ الطالح، فهی تراکم عادات على مر الزمان، تضبط إیقاعها فی المجتمع مجموعه أحکام عرفیه أو تشریعات دینیه أو مدنیه.و الیکم القسم الخامس من مقال الدکتور قاسم مزرعه حول الامثال الشعبیه عند عرب محافظه خوزستان و الاهواز

    الف- إعتماد الأمثال بالکتاب و الأحادیث و الأقوال

    ١- البخل:و إ ستمرارا لإشاده التراث العربی و الإسلامی بالکرم و تقویمه، إمتلأ هذا التراث القویم أیضا بالأقوال و الأمثال و الآیات و الأبیات لذم البخل و توبیخه حتى کاد البخل و کأنه جریمه لاتغتفر فی تاریخ الأدب العربی و ما إن إتصف أحد به إلا و کأنه مشکوک فی عروبته و إصالته؛ لدرجه أصبح “حاتم الطائی” رمزا للکرمِ و “مادِر” مثلا فی البخلِ الذی إذا ما وصف به إمرءٍ فالموت أولى له من الحیاه على حد تعبیر الفیلسوف المکفوف ” أبو العلاء المعری”:

    إذا وصف الطائیَّ بالبُخْلِ مادِرٌ      و عَیَّرَ قُسّاً بِالفَهاهَهِ باقِلُ

    وَ قال السُهى للشّمسِ: أنتِ ضَئیلهٌ      و قالَ الدُّجى لِلصُبحِ: لَونُکَ حائِلُ

    فَیا مَوْتُ زُرْ ، إنَّ الحَیاهَ ذَمیمهٌ       و یا نفسُ جِدّی، إنَّ دَهْرَکِ هازِلُ

    و قال آخر:

    لا تحسدن أخا حرص على سعه      و أنظر إلیه بعین الماقت القالی

    إن الحریص لمشغول بشقوته      على السرور بما یحوی من المال

    و قد سبق ألله تعالى هذه الأبیات بآیه محکمه لاتحتمل التأویل قائلا فیها:” و لایحسبنَّ الذین یبخلون بما ءاتاهم ألله من فضله هو خیراً لهم،بل هو شرٌ لهم سیُطَوَّقون ما بخلوا به یوم القیامه و لله میراث السموات والارض و ألله بما تعملون خبیر( آل عمران؛ ١٨٠)هذا إضافه للأحادیث النبویه الوارده منها:” و لجاهل سخی أحب إلى ألله من عالم بخیل”أو : ” لا یجتمعان فی قلب عبد، الإیمان و الشح” و لابد من القول أن هذه الحاله أی إزدراء البخل و ذمه لم تکن ولیده الإسلام فی القرن السابع المیلادی بل إنها شیمه عربیه قدیمه و مستأصله فی التراث العربی قد قوَّمَها الإسلام بمجیئه و ذلک یتضح لنا جلیّا من خلال الأمثال الشعبیه فی اللهجات العربیه الدارجه، کالأمثال الأهوازیه التالیه :

    “رزق الخسیس لإبلیس”
    “مال اللئیمه یروح حریمه”
    “مال الخسیس یروح فطیس”
    “الرزق مقسوم و الحریص محروم”
    “الحسود مغموم و البخیل مذموم”
    “مایخر مای من إیده”
    “مال الحریص یاکله العیّار”
    “ما ینطی من نارَ نار”
    “إترید من بارح مطر”*
    “البزون گالولهه بولچ دواء گامت اتبول و اتطم بولهه”
    “مایبول علی اید مجروح”

    و یعبّر هذا المثل الأخیر عن عاده البخل عند الأفراد و کذلک عن قله المروءه فهو إلى درجه من البخل حتى أنه یبخل ببوله و یضرب للرجل یَضِنُّ بمساعدته على الناس ولو یُکَلفهُ یکلفه شیئا، بخلا منه و لؤماً. فقد کان الأقدمون یعتقدون أن بعض ما یفرَزُ من الجسم قد یزیل بعض الأمراض، کحلیب الأم و غیره. ولا تزال بعض الأمهات -حتى یومنا هذا – یستعملن حلیب الثدی لغسلِ عینِ طفلٍ أصیبت ببعضِ الإلتهابات و کذلک بزرقِهِ فی مناخیرِ طفلٍ یشکو من بردٍ أو ” نَشْلَهْ” أو غیر ذلک. کما کانوا قدیما یعتقدون أنّ التبولَ على أرجلِ المصابین بالحُمَّى ، قد یزیلُ تلک الحمّى و یطردها و أیضا یوقف نزیف الدم إذا ما سکب على الجرح.و معنى المثلِ أن البخیل اللئیم قد یِضِنُّ و یبخلُ حتى ببوله على ید مجروح، و ذلک لشده بخله و لؤمه. و أطلق ذلک المثل على کل من یبخل على غیره بمساعدهٍ أو عون أو مال أو نحو ذلک
    و هذا المثل(ما یبول على إید مجروح) یذکرنا بأبیات لأبی طیب المتنبی، حیث أنه قد حلَّ ضیفا على جماعه و کانوا بخلاء جدا فهجاهم بأبیات من الشعر قال فیها:

    ما کنت أحسب أن الدخن فاکهه
    حتى مررت بوادی آل عمار

    قوم إذا إستبح الأضیاف کلبهم
    قالوا لأمّهم بولی على النار

    فضیقت فرجها بخلا ببولتها
    و لم تبل لهم إلا بمقدار

    و عرفت هذه الأبیات أشدّ أو من أشدّ ما قالته العرب فی الهجاء حتى قیل أن هذا الشعر کان سببا فی مقتله، فأغلب الظن أن آل عمار الذین هجاهم الشاعر المزبور نکسوا رؤوسهم خزیا و هبطت منزلتهم بین القبائل و أخذ الناس یتناقلون الهجاء دون أن یسألوا عن مدى صحته فی الواقع.(أسطوره الأدب الرفیع؛ ص ٩۶)ولم یتأخر أدباء الأهواز فی مواکبه شعراء العرب فی هذا السیاق فوصف شیخ شعراء الأهواز الراحل “الشیخ إبراهیم الدیراوی” هذه الحاله فی “قصیده الأمثال” قائلا:

    أو مال إبلیس للشیطان تالیته        و الأیواد گالوا خلفوا صونه

    و عن البزون گالوا بولها إتطّمه        چی گالوا دوه بولچ یبزونه

    و قال أیضا “سید حسن الشریفی” فی ألفیته:

    الجیم جد السیر لو ناوی الرحیل      إختار صاحب یعدل إحمول التمیل

    إبهذا دربک لا تماشیلک بخیل          البخل عِلّه و مایصح إدواها

    و باتت الأمثال و العبارات الأهوازیه الحدیثه و الداعیه لبسط الید من جانب و المناهضه للبخل من جانب آخر تزداد یوما بعد یوم فی التراث و المصطلحات الأهوازیه الیومیه یرددوها فی کل وقت و حین کقولهم: ” إیده ما هی إله ” أو ” عنده الملیون مثل التومان ” أو ” نفسه حلوه ” و …و وصلت الحاله بهم لدرجه حتى وصف البخل بالخِسه و البخیل بالخسیس أی أخس الناس و أقلهم شأنا و مرتبه فی المجتمع.و ختاما أود الإشاره أن کتاب “البخلاء” لأدیب العصر العباسی “الجاحظ” یعتبر من أروع الکتب العربیه القدیمه لما فیه من قصص و حکایات جمیله تستهزئ بالبخلاء و تؤبخهم بشکل ساخر لا مثیل له.

     

    قاسم مزرعه

     

    _________

    * بارح: شده الحر فی الصیف
    إمبورح: عطشان

    یتبع………

    برچسب ها :