پایگاه خبری تحلیلی عصر ما
  • کد خبر : 86237
  • تعداد نظرات : ۰ نظر
  • تاریخ انتشار خبر : ۱۷ اردیبهشت, ۱۳۹۷ - ۱۵:۱۴
  •   

    ثـقـافــه ألإختـــلاف!

    یحزننی کثیرا” عندما أسمع او أری ما یدور بین أبناء المُجتمع الواحد خاصهٓ” بین تلک الفئهٓ من الناس ممن یدّعون أنهم أصحاب فکر و ثقافهٓ واسعهٓ ، و معرفهٓ الأمور و هی ظاهرهٓ تدل علی أن أغلبیهٓ مجتمعنا علی ثقافهٓ یسود فیها الخلاف.(الخلاف) یعنی الشجار و الصراع و التقاطع ، غیر أن الإختلاف یعنی التباین […]

    یحزننی کثیرا” عندما أسمع او أری ما یدور بین أبناء المُجتمع الواحد خاصهٓ” بین تلک الفئهٓ من الناس ممن یدّعون أنهم أصحاب فکر و ثقافهٓ واسعهٓ ، و معرفهٓ الأمور و هی ظاهرهٓ تدل علی أن أغلبیهٓ مجتمعنا علی ثقافهٓ یسود فیها الخلاف.(الخلاف) یعنی الشجار و الصراع و التقاطع ، غیر أن الإختلاف یعنی التباین و التنوع .فکما خلق الله اشکالنا و قدراتنا متباینهٓ و مختلفهٓ ، کذلک خلق لنا طبائعنا متنوعهٓ، و بالتالی بسبب التباین کان لابُد من حصول الإختلاف و لـ نقول هنا فی الرآی و الفکر .

    لهذا نحتاج الی تعلم ثقافهٓ الإختلاف لا الخلاف ، فلیس کل ما یعجبک بالضرورهٓ سیعجب الآخرین ، و لیس کل ما تؤمن به من افکار و معتقدات ، بالضروره یکون لهُ عند الآخرین بنفس الأعتقاد و الإیمان ، و لهُ نفس الدرجه من التأثیر و الأهمیه .و لیس کل ما تراه صحیحا” هو فی نظر و رؤیهٓ الآخرین کذالک.أری إن ادب الخلاف ینحصر فی جملهٓ هامهٓ ، لــو تمثل کل مـن یدخل نقاشا” ، لإنتهت کل الإشکالیات التی تصاحب النقاشات و هی :

    ( رأیی صـواب یحتــمل الخطأ ــــ و رأی غیـری خـطأ یــحتــــمل الصــــواب)ثقافهٓ الإختلاف إذن تعنی إحترام کل وجههٓ نظر و رأی مخالف لأرائنا و افکارنا ، و سماعهٓ و مناقشتهُ فی أجواء یسودها الأحترام و الهدوء و سعهٓ صدر . و ذلـک بأفساح المجال لـصاحبها للتعبیر عنها و شرحها .فالإختلاف رحمهٓ و هو سبب أساسی لإزدهار المجتمعات .أما الخلاف فهو جوهر تحجرها و تخلفها . إذاََ الإختلاف اساسهُ التباین و التنوع و یستند الی الدلیل و البرهان و یعتمد علی الحوار و الإقناع . فی اجواء یسودها الإحترام و سعهٓ صدر.فهـــل أَن الأوان لـمجتـمعنـا الأهـــــوازی ، خاصتا” ( النخب و المثقفین) أن یتعلم ثقافــهٓ الإختـــــلاف؟ و تترسخ هذه الثقافهٓ فی المجتمع . بحیث لیس العیب أن نکون علی إختلاف، لکن العیب أن نسمح لهذا الإختلاف أن یتبدل إلی خلاف.

    ستار الناصری

    برچسب ها :